النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11244 الثلاثاء 21 يناير 2020 الموافق 26 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

2020-01-14T12:49:52.027+03:00

زينة: نتطلع لـ«آلية» تضمن استمرارية «أكياس القمامة»

رابط مختصر
أبدت رئيسة اللجنة المالية والقانونية بالمجلس البلدي الشمالي السيدة زينة جاسم تطلعها إلى قيام وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بوضع «آلية» تضمن استمرارية توزيع أكياس القمامة طوال العام ولجميع البلديات، تعقيباً على رد الوزارة بخصوص بعض استفسارات المجلس البلدي عن مناقصة أكياس القمامة للسنوات الأربع القادمة.
وأشارت زينة إلى أن الوزير ذكر في معرض رده بأن تكاليف المناقصة تتحملها الوزارة من الجزء المخصص لميزانية لكل بلدية، وأن توزيع الأكياس سيكون بموجب حاجة كل بلدية للسنة الواحدة وليس بالمحاصصة العددية أو التساوي بين البلديات الأربع، أما آلية التوزيع ستكون حسب حاجة كل فرع من مكاتب الأكياس بالبلدية.
وأضافت زينة أما بالنسبة لسؤالنا بأن يؤخذ بعين الاعتبار المناطق الجديدة مثل مشروع الرملي ومدينة سلمان واللوزي والمخططات المستقبلية، فقد أوضح الوزير بأنه يتم طلب كمية الأكياس بناء على عدد المناطق السكنية المسكونة فقط، دون المخططات المستقبلية للمشاريع السكنية الجديدة لعدم معرفة التاريخ الفعلي لسكنها.
وذكرت زينة بأن الاستفسار الأخير كان حول مصير الأكياس المستحقة من الأشهر الماضية للمشتركين، وكيفية التعامل في تغطيتها في المناقصة الجديدة، فأن رد الوزير أكد على أن الأكياس تصرف للمشتركين من الشهر الحالي والأشهر السابقة دون اللاحقة.
وكانت الوزارة أعلنت في أكتوبر من العام الماضي عن طرح مناقصة «تزويد وتوصيل أكياس القمامة القابلة لتحلل للبلديات» لمدة أربع (4) سنوات بعدد اجمالي للأكياس لجميع البلديات هو 179.100 مليون كيس.
وقالت زينة بأن المناقصة السابقة كان نصيب الشمالية فيها حدود 12 مليون كيس لكل سنة، والحالية -افتراضاً لو قسم العدد على كل بلدية- فسيكون نصيب كل بلدية حدود 11.20 مليون كيس لكل سنة، فبمقارنة العدد يكون هناك نقص شديد في المناقصة الجديدة لكونها لن تغطي المناطق المستحدثة والمستحقات السابقة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا